القشور الخزفية (Veneers)
27/07/2020
الصدفية: أسبابها، ومضاعفاتها، وطرق علاجها
22/09/2020

نصائح لصحّة عيون الأطفال: نصائح مهمّة يقدّمها لكم خبراء طب العيون

نصائح لصحّة عيون الأطفال: نصائح مهمّة يقدّمها لكم خبراء طب العيون

خلال نمو الأطفال، تتغير عيونهم وشكل رؤيتهم بسرعة في كلّ مرحلة عمريّة. يمكن أن يساعد الاهتمام الدائم بصحّة عيون الطفل على اكتشاف المشكلات مبكراً، خصوصاً في مرحلة الطفولة وتطوّر العيون. شهر أغسطس: شهر التوعية بصحّة عيون الأطفال. يقدم لكم خبراء المستشفى الأردني الفنلندي في طب العيون 20 نصيحة مهمّة يجب معرفتها عن عيون الأطفال.


مرحلة الطفولة المبكّرة


يمكن أن يؤذي التدخين عيون الجنين قبل ولادته. يزيد التدخين أثناء الحمل من مخاطر الولادة المبكرة، لذا من المرجّح أن يعاني الأطفال الخدج من فقدان دائم في الرؤية أو حتى العمى. ويؤدي التدخين أثناء الحمل أيضاً إلى زيادة خطر إصابة الجنين بالتهاب السحايا الجرثومي بمقدار خمسة أضعاف، والذي بدوره قد يؤدي إلى فقدان البصر الشديد.
بالنسبة للأطفال الخدج، قم بقياس معالم رؤية الطفل منذ ولادتهم. يجب أن يتحقق طبيب الأطفال من صحّة نظر الطفل في كل زيارة للتأكد من أنه يتطوّر بشكل سليم.
خلال الأشهر الأولى من عمر الطفل، تبقى رؤيته المركزية تتطور يوماً بعد يوم. يستطيع المولود الجديد الرؤية، لكنه لا يزال يشكل روابط بين شبكية العين ودماغه. مع تطور الرؤية المركزية، يبدأ الطفل في التركيز على الأشياء الموجودة أمامه مباشرة.
في عمر 3 أشهر، تبدأ عيون الطفل في التركيز وتتبّع الأشياء. في هذه المرحلة، تبدو عيون الرضيع متقاطعة أو تتجول على الجانبين، وهذا أمر طبيعي. مع تحسّن التنسيق البصري، ستعمل العينان معاً على التركيز ومتابعة الأجسام المتحركة. إذا لم تلاحظ هذا على طفلك في عمر الثلاثة شهور، يجب الاتصال مع طبيب الأطفال.
في عمر 5 أشهر، يرى الأطفال في ثلاثة أبعاد. في هذا العمر، يتحسن الأطفال في الوصول إلى الأشياء لأنهم يستطيعون رؤية مدى بُعد الجسم عنهم؛ أي إنّهم يطوّرون إدراك عمق الأجسام. حتى أنهم قد يتذكرون الأشياء إذا رأوا جزءاً منها فقط.
خلال عمر 9 أشهر، تتحوّل عيون الأطفال إلى لونها النهائي. يعتمد لون العين على كمية وتوزيع صبغة بنيّة تسمى الميلانين في القزحية، ومن الطبيعي حدوث تغيرات طفيفة في لون قزحيّة العين خلال السنوات الثلاث الأولى من حياة الطفل

الأطفال الصغار (Toddlers)

إذا لاحظت أن أحد عيني طفلك تنظر مباشرة إلى الأمام بينما تتجه العين الأخرى إلى الداخل أو الخارج أو للأعلى أو للأسفل، فقد تكون هذه علامة على الحول، وهي مشكلة تصيب حوالي 4٪ من الأطفال في الولايات المتحدة. قم بزيارة المستشفى الأردني الفنلندي لتقييم حالة طفلك إذا كنت تشك بوجود مشكلة معيّنة، خصوصاً في مرحلة ما قبل المدرسة. تعتبر الحصبة سبباً رئيسياً لعمى الأطفال في جميع أنحاء العالم. يمكن لهذا الفيروس أن يؤذي العين والرؤية بعدة طرق، لذا من المهم الالتزام بتطعيم طفلك في المراحل المناسبة. أبعد الأطفال الصغار عن مواد التنظيف. الأطفال الصغار أكثر عرضة من البالغين للإصابة بتلف العين من الحروق الكيميائية، والتي يمكن أن تسبب تلفاً دائماً لهياكل العين الخارجية والداخلية. إذا دخلت هذه المواد إلى العين، اغسلها جيداً بالماء وتوجّه إلى قسم الطوارئ.

الأطفال في مرحلة المدرسة


كثير من الأطفال في سن المدرسة يكون لديهم طول نظر بشكل طبيعي، وفي معظم الحالات، قد لا يحتاجون إلى نظارات. مع تقدمهم في السن، تنمو عيون الأطفال وغالباً ما يختفي طول النظر من تلقاء نفسه. ومع ذلك، يمكن أن يؤدي طول النظر الكبير إلى الحول أو كسل العين إذا تركت دون تصحيح.
قد يساعد النظر من الشباك على تقليل قصر النظر وإجهاد العين. وجدت الدراسات أن إطالة النظر إلى الشاشات الإلكترونية يرتبط بقصر النظر وإجهاد العين.
ولتجنّب ذلك، شجع طفلك على اتباع قاعدة 20-20-20: انظر من الشباك كل 20 دقيقة، وركز على مسافة 20 قدماً، لمدة 20 ثانية على الأقل.
هناك ثلاث علامات تدلّ على وجود مشاكل الرؤية في مرحلة الطفولة وهي:
1) فقدان الاهتمام بالأنشطة التي تتطلب استخداماً مكثفاً للعين،
2) فقدان مكان سطر القراءة
3) إدارة الرأس لمشاهدة شيء ما في الأمام.

إذا لاحظت واحداً أو أكثر من هذه الأعراض لدى طفلك، فحدد موعداً لفحص العين مع طبيب عيون في المستشفى الأردني الفنلندي.
يمكن أن يصاب الأطفال أيضاً بإعتام عدسة العين، عند أو بعد الولادة. بدون العلاج المناسب، يمكن أن يتسبب إعتام عدسة العين لدى الأطفال في حدوث اتصالات غير طبيعية بين الدماغ والعين. والخبر السار هو أن إعتام عدسة العين يتم اكتشافه أثناء فحص العين عند الولادة، أو في فحوصات رؤية الأطفال اللاحقة.
لا يشكل الضوء الأزرق المنبعث من الأجهزة الإلكترونية خطورة على عيون الطفل، لكن يجب أن يكون وقت الشاشة محدوداً خصوصاً في آخر اليوم لمنع مشاكل النوم المرتبطة بالضوء الأزرق. يعتبر عمى الألوان أكثر شيوعاً عند الأطفال، وقد يصعب اكتشاف الأعراض، وقد يلاحظ الآباء هذه المشكلة فقط عندما يتعلم الطفل الألوان. الرؤية الجيدة هي مفتاح النمو البدني للطفل، والنجاح في تحصيله الدراسي، وأسلوب حياته بشكل عام. لا تهمل فحوصات الرؤية المنتظمة لطفلك، فهي تساهم في الكشف عن مشاكل العين وتصحيحها مبكراً. بالإضافة إلى فحوصات الأطفال الرضع،
يوصي خبراء طب العيون في المستشفى الأردني الفنلندي بإجراء المزيد من فحوصات الرؤية للأطفال في الحالات التالية:
- في مرحلة ما قبل المدرسة (بين سن 3 و 4).
- دخول المدرسة الابتدائية.
- المعاناة من مشكلة محتملة في الرؤية.

احجز موعدك الآن

Comments are closed.