اعتلال الشبكية السكّري (Diabetic Retinopathy)
23/02/2020

مرض الماء الأبيض‏

الماء الأبيض

ما هو الماء الأبيض (الساد)؟

الماء الأبيض (الساد)، أو إعتام عدسة العين هو تعكّر في نظر العين السليمة. فالأشخاص الذين ‏يعانون من الساد تكون الرؤية لديهم تشبه الرؤية من خلال العدسات المغطاة بالبخار، أو من خلال النظر ‏من نافذة ضبابية. فالرؤية الغائمة التي يسببها الساد قد تزيد من صعوبة القراءة أو قيادة السيارة (خاصةً ‏ليلاً).‏‏

تتطور معظم حالات الساد ببطء ولا تزعج المريض في البداية. ولكن مع مرور الوقت سوف يؤثر الماء ‏الأبيض ( الساد) على النظر.‏

كيف تبدو الرؤية للشخص المصاب بالساد. الرؤية السليمة (على الشمال)، والرؤية الضبابية كما يراها مريض بالساد (على ‏اليمين)‏

الأعراض

تشمل علامات وأعراض الساد ما يلي:‏

  • عدم وضوح الرؤية، وظهور الصور بشكل ضبابي.‏
  • صعوبة في الرؤية ليلاً.‏
  • حساسية للضوء القوي.‏
  • الحاجة إلى ضوء أكثر سطوعاً للقراءة.‏
  • رؤية "هالات" حول الأضواء.‏
  • تغيير النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة بشكل متكرّر.‏
  • اصفرار الألوان أو بهتانها.‏
  • رؤية مزدوجة في العين الواحدة.‏

متى يجب مراجعة طبيب العيون؟

‏ يجب تحديد موعد لإجراء فحص العيون إذا لاحظت أي تغيير في النظر. ويجب استشارة الطبيب على ‏الفور في حال ظهور تغييرات مفاجئة في الرؤية مثل الرؤية المزدوجة أو بهتان الألوان، أو ألم مفاجئ في ‏العين، أو الصداع المفاجئ.‏.‏

أسباب الإصابة بالساد:

تتطور معظم الحالات إما بسبب الشيخوخة، أو إصابة في أنسجة عدسة العين.‏

بعض الأمراض الوراثية التي تسبب مشاكل صحية أخرى يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالساد. ‏يمكن أن يحدث الساد أيضًا بسبب أمراض العين الأخرى أو جراحات العين السابقة أو الحالات المرضية ‏مثل السكري. الاستخدام طويل الأمد للأدوية الستيرويدية أيضاً، يمكن أن يسبب الساد.‏‏

كيف تظهر المياه البيضاء؟

تقع عدسة العين خلف الجزء الملوّن من العين (القزحية). تركز العدسة الضوء الذي يمر في عينيك، ‏وتنتج صوراً واضحة على شبكية العين.‏‏

مع تقدّم العمر، تصبح عدسة العين أقل مرونة وأقل شفافية وسماكة. وبسبب العديد من العوامل، قد ‏يحصل تحطّم للأنسجة داخل العدسة وظهور تكتلات نسيجية، مما يؤدي إلى إعتام بعض المساحات ‏الصغيرة داخل العدسة.‏

ومع مرور الوقت، يصبح التكتل النسيجي أكبر وينتشر بشكل أكبر على العدسة. هذه التكتلات ‏المسماة "الماء البيضاء" تشتت الضوء وتمنع مروره بالعدسة، مما يمنع الضوء من الوصول بوضوح إلى ‏شبكية العين. نتيجة لذلك، تصبح الرؤية غير واضحة.‏‏

كيف يبدو مظهر العين المصابة بمرض الساد. يظهر مرض الساد عندما تصبح عدسة العين غائمة، ويمكن للساد أن يتطور ‏إلى الدرجة التي تظهر في العين اليمنى لهذا الشخص.‏

العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالساد تشمل:‏

  • تقدّم العمر.‏
  • مرض السكري.‏
  • التعرض المفرط لأشعة الشمس.‏
  • التدخين.‏
  • السمنة.‏
  • ضغط الدم المرتفع.‏
  • إصابة سابقة في العين أو التهابها.‏
  • جراحة سابقة في العين.‏
  • الإفراط في شرب الكحول.‏

الوقاية من مرض الساد:‏

لم تثبت أي دراسات كيفية الوقاية من الساد أو إبطاء تقدمه. لكن الأطباء يعتقدون أن عدة إجراءات قد ‏تكون مفيدة، بما في ذلك:‏

‏إجراء فحص النظر العادي، حيث يمكنها أن تساعد في اكتشاف الساد ومشاكل العيون الأخرى في ‏مراحل مبكرة.‏

‏الإقلاع عن التدخين.‏

السيطرة على المشاكل الصحية الأخرى، واتباع خطة علاج خاصة في حال كنت تعاني من مرض ‏السكري أو الأمراض الأخرى التي يمكن أن تزيد من خطر الساد.‏

اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على الكثير من الفواكه والخضروات، خصوصاً الملونة، للحصول ‏على العديد من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، والتي تساعد في الحفاظ على صحة ‏عينيك. وقد أظهرت الدراسات أن اتباع نظام غذائي صحي غني بالفيتامينات والمعادن يرتبط ‏بانخفاض خطر الإصابة بالساد.‏

ارتداء النظارات الشمسية. قد تساهم الأشعة فوق البنفسجية في تطوير الساد، لذا من الضروري ‏ارتداء النظارات الشمسية في الأماكن المفتوحة.‏

تقليل استخدام الكحول. الإفراط في شرب الكحول يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالساد.‏

علاج الساد:‏

في بدايات الماء الأبيض ، يمكن للإضاءة القوية والنظارات المساعدة في التعامل مع الساد. ولكن إذا ‏زادت نسبة الساد، فقد تحتاج إلى عملية جراحية. لحسن الحظ، فإن عملية سحب الساد هي بشكل عام ‏إجراء آمن وفعال وبدون غرز حيث تعتمد جراحة الساد على تفتيت الساد بالأمواج فوق الصوتية ( الفاكو) ‏وتكون عادة بالتخدير الموضعي.‏

Comments are closed.