اعتلال الشبكية السكّري (Diabetic Retinopathy)
23/02/2020
القشور الخزفية (Veneers)
27/07/2020

فيروس الكورونا وطب العيون

ما الذي يمكن أن يفعله أطباء العيون لحماية أنفسهم والممرضين والمرضى من COVID-19؟

أدى ظهور فيروس كورونا الجديد (COVID-19) في ديسمبر 2019 إلى خلق تحدٍ عالمي كبير للصحة العامة.

بعد أن انتشر بسرعة عبر أجزاء من الصين في البداية، انتشر لاحقاً في العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم بشكل كبير.

في حين أن COVID-19 ليس مميتاً مثل الفيروسات التاجية الأخرى مثل سارس و MERS (بمعدل وفيات يبلغ حوالي 3.4 ٪ حسب التقارير الأخيرة في 10 مارس 2020)، إلا أنه أكثر عدوى وانتشاراً، حسبما أشار الدكتور جون تشانغ، استشاري طب العيون في مصحة ومستشفى هونغ كونغ. يمكن أن يكون المرضى بدون أعراض لأيام وربما لأسابيع وينقلون الفيروس للآخرين خلال تلك الفترة.

قال دكتور تشانغ لـ EuroTimes إن غالبية حالات COVID-19 حتى الآن، حوالي 80٪ ، كانت خفيفة، ومعظم الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بأمراض خطيرة هم كبار السن أو الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة، وهو أمر مهم يجب التركيز عليه.

ومع ذلك، توفي عدد من العاملين في مجال الرعاية الصحية أيضاً بسبب COVID-19، بما في ذلك أول طبيب دقّ ناقوس الخطر بشأن فيروس كورونا، الدكتور لي وين ليانغ، طبيب العيون البالغ من العمر 33 عاماً الذي يعمل في ووهان – الصين، كما أشار الدكتور تشانغ.

وقال إن أطباء العيون من أكثر التخصصات الطبية المعرضة للخطر لهذا المرض الجديد بسبب طبيعة الاتصال الجسدي الوثيق مع المرضى. تشير التقارير إلى أن COVID-19 يمكن أن يسبب التهاب ملتحمة العين، وربما ينتقل عن طريق ملامسة النطاق الجوي المحيط بالملتحمة، ولكن هذا الأمر لم يتم تأكيده بعد.

أوصت منظمة الصحة العالمية بحماية الفم والأنف والعين أثناء رعاية المرضى الذين يُحتمل أن يكونوا مصابين بـ COVID-19، والعزل لمدة 14 يوماً لأي شخص يشتبه باتصاله بأي شخص مصاب بالفيروس.

وأصدر المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها (ECDC) أيضاً وثائق إرشادية حول مكافحة العدوى وضرورة توفير المعدات الوقاية الشخصية (PPE) خلال الرعاية الصحية أثناء علاج المرضى المشتبهين أو المؤكدين لفيروس COVID-19.

بالإضافة إلى ذلك، يتم تبادل البيانات المستمرّة عن المرض ودراسات المرضى من قبل المجتمع الطبي الدولي، مع نشر النتائج على الإنترنت على الفور في مجلات مثل The Lancet.

في مقابلة أجرتها على EuroTimes، قالت الدكتورة سيليان دي جاسكون، عالمة الفيروسات الطبية ورئيس مجموعة الخبراء الاستشارية لمرض COVID-19 في أيرلندا، إن مقدّمي الرعاية الصحية بحاجة إلى ضمان ممارسات الوقاية من العدوى ومكافحتها بشكل جيد، واتخاذ الاحتياطات المناسبة للاتصال معهم، خاصة الاتصال المباشر مع المرضى المصابين بـ COVID-19 والمحتملين بحمل الفيروس.

“ما زلنا نتعلم عن هذا الفيروس الجديد ومدى انتقاله؛ ومع ذلك لا يبدو أن الاتصال العرضي يشكل خطراً كبيراً. يبدو أن الاتصال الوثيق غير المحمي هو عامل الخطر الرئيسي لنقل الفيروس. وينتقل من خلال انتشار سوائل الجسم في السعال والعطس، وتلوث البيئة المحيطة، بما في ذلك مقابض الأبواب والأسطح وما إلى ذلك”، مضيفةً أنه لا يوجد دليل في هذه المرحلة على أن الفيروس ينتقل عن طريق الهواء.

“ما يجب على الأطباء والمستشفيات فعله، أولاً وقبل كل شيء، هو محاولة منع تلوث الأسطح، وإصابة الأفراد، وهذا يعني حماية الأغشية المخاطية وتنظيف اليدين جيداً.”

وأكدت الدكتورة دى جاسكون على أن الاجراءات المعيارية للوقاية من العدوى “تقوم بعمل فعال” في تقليل انتشار فيروس الكورونا، ولا يوجد دليل على أن هذه الفيروسات مقاومة لوسائل التطهير والتعقيم الحالية.

حماية العين

“ليس من الغريب أن ينير أطباء العيون الطريق، وفي حالة فيروس الكورونا، من المثير للاهتمام أن الذي أصيب بالمرض قبل أي شخص آخر كان طبيب عيون، والذي التقط الفيروس من مريض بدون أعراض وتوفي في وقت لاحق”، حسب تصريح للدكتور شيراز دايا المدير الطبي لمركز عيادات البصر، المملكة المتحدة.

وقال “نحن كأطباء عيون في خطر كبير، مع الأخذ في الاعتبار أننا على مقربة من المرضى عند فحصهم ويمكن أن ينتقل الفيروس عن طريق الأغشية المخاطية، بما في ذلك العيون”.

“لقد كنت أحاول معرفة كيف يمكن استخدام منظار فحص العين واستحداث حاجز وقائي كبير بين العينين والطبيب. المسافة القريبة بين المريض والطبيب أثناء فحص العين غير مناسبة على الإطلاق”.

بقي الدكتور دايا يتابع عن كثب تطوّر فيروس كورونا، والتأكد مما إذا كان المرضى معرضين لخطر الإصابة بـ COVID-19 قبل رؤيتهم. وقال الدكتور دايا إنه في البلدان التي تعاني من تفشّي الأمراض الخطيرة، “من المنطقي لجميع الأطباء ومقدّمي الرعاية الصحيّة الذين يتعاملون بشكل وثيق مع المرضى ارتداء واقٍ للعين واحتمالية ارتداء أقنعة الوجه“.

في غضون ذلك، قال الدكتور تشانغ إنه يجب على أطباء العيون الذين يعملون في عيادة خاصة الاستعداد للآثار المالية المحتملة لـ COVID-19، كما هو الحال في هونغ كونغ، حيث انخفضت المراجعات في عيادته الخاصة بشكل كبير خلال فترة الحجر الصحي في المنطقة.

بعض النصائح العملية لطبيب العيون من الدكتور تشانغ:

يمكن لجهاز قياس ضغط العين Goldman applanatoion tonometry (ليس فقط طرف الجهاز، بل أيضاً الجهة السوداء) أن يلمس عين المريض أو فمه وينقل الفيروس إلى الجهاز، لذلك يجب توخي الحذر لتجنب عدم لمس غلاف الجهاز، وتعقيمه في كل مرة يتم استخدامه.

يقوم المستشفى الأردني الفنلندي الحديث أيضاً بمراقبة الوضع بعناية من خلال موقع منظمة الصحة العالمية، فيما يتعلق بالتوجيهات القادمة المتعلّقة بمرض الكورونا المستجد.

 

Comments are closed.