نصائح لصحّة عيون الأطفال: نصائح مهمّة يقدّمها لكم خبراء طب العيون
19/08/2020

الصدفية: أسبابها، ومضاعفاتها، وطرق علاجها

الصدفية: أسبابها، ومضاعفاتها، وطرق علاجها

ما هو مرض الصدفية؟

الصدفية (Psoriasis( هي اضطراب جلدي يتسبب في تكاثر خلايا الجلد بمعدل 10 مرّات أسرع من الطبيعي، مما يؤدي لتراكم الجلد على شكل بقع حمراء خشنة مغطاة بقشور بيضاء أو فضيّة اللون.

في الوضع الطبيعي، يتم استبدال خلال الجلد كل 10-30 يوماً، ولكن في حالة الصدفية، تنمو خلايا جديدة كل 3-4 أيام. وينتج على تراكم الخلايا القديمة التي يتم استبدالها بخلايا جديدة تلك البقع الجلدية الفضيّة.

يمكن أن تنمو الصدفية في أي مكان، ولكنها في العادة تظهر على فروة الرأس والمرفقين والركبتين وأسفل الظهر. ولا تنتقل الصدفية من شخص لآخر (ليست مرضاً معدياً)، ولكنها قد تظهر أحياناً في أفراد العائلة.

تظهر الصدفية عادة في بداية سن البلوغ. بالنسبة لمعظم الحالات، فإنها تظهر على مناطق قليلة فقط، ولكن في الحالات الشديدة قد تغطي الصدفية أجزاء كبيرة من الجسم.

 

أعراض مرض الصدفية:

تختلف أعراض الصدفية من شخص إلى آخر. تتضمن أهم العلامات والأعراض الشائعة لمرض الصدفية ما يلي:

  • بقع حمراء من الجلد مغطاة بقشور فضية سميكة.
  • بقع قشرية صغيرة (تظهر بشكل شائع عند الأطفال).
  • جلد جاف متشقق قد ينزف أو يسبّب الحكة.
  • مشاكل في أظافر اليدين والقدمين، مثل تكسّرها أو تلوّنها أو انفصالها عن الجلد.
  • تورّم وألم في
  • المفاصل، وهذا يسمّى بالتهاب المفاصل الصدفي.

أنواع مرض الصدفية:

هناك العديد من أنواع مرض الصدفية، وبناءً عليه يتم تحديد العلاج المناسب:

  1. الصدفية اللويحية: وهو النوع الأكثر شيوعاً، ويكون على شكل طبقات رقيقة من الجلد الجاف، حمراء مغطاة بقشور فضية. هذه الرقائق تسبّب الحكة والألم في بعض الأحيان، ويمكن أن تظهر في أي مكان في الجسم.
  2. صدفية الأظافر: وتظهر على أصابع اليدين والقدمين، وتسبّب نمواً غير طبيعي في الأظافر وتغيّراً في لونها، وفي الحالات الشديدة تتفتّت الأظافر.
  3. الصدفية القطروية: والتي تنجم عن عدوى جرثومية، ولا سيما التي تصيب الحلق. وفي هذا النوع تظهر طبقات صغيرة، كأنها قطرات، على الظهر والذراعين والساقين وفروة الرأس، وتصيب الأشخاص دون سن الـ 30 عاماً.
  4. صدفية الثنيات: وهي شائعة لدى الأشخاص المصابين بالسمنة، وتزداد حدّتها مع الاحتكاك والتعرق. وتظهر غالباً في منطقة بين الفخذين وتحت الإبط، وتحت الثديين والأعضاء التناسلية. وتظهر على شكل بقع حمراء ملتهبة في الجلد.
  5. الصدفية القيحية: على الرغم من أنها نوع نادر الحدوث، إلا أنها أخطر أنواع الصدفية لأنها سريعة الانتشار. وتتمثل بظهور بثور صغيرة تحتوي على سائل سميك أبيض اللون وهو ما يُعرَف بالسائل القيحيّ أو الصديد. وقد تسبب الصدفية القيحية الحمى، القشعريرة، الحكة الشديدة والتعب.
  6. الصدفية المحمرة للجلد: وهو نوع غير شائع، ويؤدي إلى تغطية الجسم كله بطفح جلدي أحمر يسبب الحكة أو الحرق الشديد. ويظهر هذا النوع نتيجة لحروق الشمس الشديدة، أو نتيجة لتناول بعض الأدوية.

ما أسباب الإصابة بمرض الصدفية؟

لا يوجد سبب دقيق لمرض الصدفية، ولكن يعتقد بأن ظهوره مرتبط بالعديد من العوامل، مثل خلل في الجهاز المناعي الذي يسبّب الالتهاب، مما يؤدّي إلى تكوّن خلايا جلديّة جديدة بسرعة كبيرة.

وتشمل العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى ظهور الصدفية ما يلي:

  • إصابات الجلد مثل الجروح أو حروق الشمس الشديدة.
  • العوامل الوراثية: في حال إصابة أحد أو كلا الأبوين بمرض الصدفية فإن ذلك يزيد من خطر الإصابة بالمرض لدى الأبناء.
  • الضغوطات النفسية.
  • الطقس، خصوصاً البرد والجفاف.
  • التدخين وشرب الكحول المفرط.
  • عدوى بكتيرية.
  • بعض الأدوية، بما في ذلك أدوية ضغط الدم، والدواء المضاد للملاريا.

مضاعفات مرض الصدفية:

إذا كنت مصاباً بالصدفية، فأنت أكثر عرضة للإصابة بحالات مرضيّة أخرى، مثل:

  • التهاب المفاصل الصدفي، والذي يسبب الألم والتصلّب والتورم في المفاصل وما حولها.
  • أمراض العين، مثل التهاب الملتحمة والتهاب الجفن.
  • البدانة.
  • مرض السكري من النوع 2.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية.

هل هناك علاج لمرض الصدفية؟

لحسن الحظ، هناك العديد من العلاجات للصدفيّة. بعضها يبطّئ نمو خلايا الجلد الجديدة، والبعض الآخر يخفف الحكة وجفاف الجلد. سيحدد الطبيب العلاج المناسب لك بناءً على حجم البقع الجلدية، ومكانها، وعمرك، وصحتك العامة.

وتشمل العلاجات الموضعية للحالات الخفيفة ما يلي:

  • كريمات الستيرويد، أو كريمات الريتينويد.
  • مرطبات للبشرة الجافة.
  • قطران الفحم (علاج شائع لصدفية فروة الرأس متوفر على شكل كريمات وشامبو استحمام).

العلاج الضوئي للحالات المتوسطة والشديدة من الصدفية:

العلاج بالضوء هو العلاج الأمثل لمرض الصدفية المتوسطة إلى الشديدة، إما بمفرده أو بالاشتراك مع بعض الأدوية. يتضمن العلاج الضوئي تعريض الجلد لكميات مضبوطة من الضوء فوق البنفسجي بشكل متكرّر لإبطاء نمو خلايا الجلد.

العلاج البيولوجي:

وهو توجّه حديث نسبياً في علاج الصدفية، ويتم من خلال استخدام أدوية الأجسام المضادة (الأدوية التي تغير الجهاز المناعي). وهذا العلاج بدأ بالشيوع في الطب الغربي، وهو فعّال للغاية في علاج الصدفيّة.

تواصل مع خبراء المستشفى الأردني الفنلندي لتعرف أكثر عن فعالية العلاج الضوئي في علاج الصدفية.

احجز موعدك الآن 

Comments are closed.